in

قصص انجليزية قصيرة للمبتدئين

قصص انجليزية قصيرة للمبتدئين (Short English Stories for Beginners) في مقالنا هذا سنروي قصه قصيره بالانجليزي، مكتوبة بالانجليزية وقصيرة جداً باللغة الانجليزية، قصة من أجمل قصص قصيره باللغه الانجليزيه مكتوبة انجليزي ومترجمة عربي.

قصص انجليزية قصيرة للمبتدئين

سنروي في مقالنا بعنوان “قصص انجليزية قصيرة للمبتدئين” قصتين قصيرتين. نرجو لكم قراءة ممتعة.

اليانصيب – The Lottery

I grew up in a very poor family where we have the cheapest kind of food to eat and can barely stay alive. My family lacked all kinds of financial resources and essentials for a minimum standard of living. Due to that, I suffered from severe health problems. 

 ترعرعت في عائلة فقيرة جداً، نشتري أرخص أنواع الطعام لنأكل وبالكاد يمكننا أن نبقى على قيد الحياة. افتقرت أسرتي إلى كل أنواع الموارد المالية ومستلزمات الحد الأدنى من المعيشة. وفقاً لذلك؛ عانيتُ من مشاكل صحية خطيرة.

 

Homelessness was so close. My mother, father, little brother who suffers from low birth weight, and I decided to take a shot and try the lottery.

كان التشرد وشيكاً. أمي، أبي، أخي الصغير الذي يعاني من نقص الوزن منذ الولادة، وأنا قررنا أن نجرب اليانصيب.

 

And indeed, my father won the lottery and we went from rags to riches overnight. Our reaction to that was pure elation. We paid off all our debts and got insurance.

وبالفعل، ربح والدي اليانصيب، وتحولنا من الفقر المدقع إلى الثراء الفاحش بين عشية وضحاها. كان رد فعلنا على ذلك هو السعادة الخالصة. لقد سددنا كل ديوننا وحصلنا على تأمين.

المصادفة الكبيرة – The Big Coincidence

Mrs. Jonathan was sitting in her hotel when a young lady arrived. She was beautiful with golden hair and blue wide eyes. Mrs Jonathan remembers a small child, almost a baby. She had carried her in her arms before, many years ago, she lost her daughter and since then she searches nonstop for girls’ features. “Is she my lost dear daughter?” She ponders.

كانت السيدة جوناثان تجلس في فندقها عندما وصلت شابة جميلة بشعر ذهبي وعيون زرقاء واسعة. تذكرت السّيدة جوناثان طفلة صغيرة، رضيعة تقريباً. كانت قد حملتها بين ذراعيها من قبل. منذ سنوات عديدة، فقدت ابنتها ومنذ ذلك الحين تبحث دون توقف في ملامح الفتيات. “هل هي ابنتي العزيزة المفقودة؟” إنها تتساءل.

 

The young lady made a reservation in the hotel. She received the key to her room and reached there while Mrs Jonathan was drowned in her own thoughts.

قامت السيدة الشابة بحجز في الفندق، أخذت مفتاح غرفتها، ووصلت إلى هناك بينما كانت السيدة جوناثان غارقة في حيرتها.

 

The next morning, Mrs. Jonathan intended to talk to the lady, hoping she might figure something out. She knocked on the door and waited for her to open. And she finally did. “Hello, I’m the owner of this place. May I come in?” Mrs asked. “Sure” answered the lady.

في صباح اليوم التالي، عزمت السيدة جوناثان على التحدث مع السيدة الشابة على أمل أن تكتشف شيئاً، طرقت الباب وانتظرت أن تفتح، وأخيراً فعلت ذلك “مرحباً، أنا مالكة هذا المكان. هل لي أن أدخل؟ طلبت السيدة. فأجابت السيدة الشابة: «بالتأكيد».

 

She told her all the story in detail, how she lost her daughter and what happened back then. The young lady was shocked at first because she had no idea who her biological mom is.

أخبرتها كل القصة بالتفصيل عن كيف فقدت ابنتها، وماذا حدث في ذلك الوقت. صُدمت الشابة في البداية لأنها لم تكن تعرف من هي أمها الحقيقية.

 

After two weeks, the young lady managed successfully to prove that the owner of the hotel is her actual mother and that she was kidnapped when she was a baby.

بعد أسبوعين، تمكنت الشابة من اكتشاف أن مالكة الفندق هي أمها الفعلية، وأنها اختطفت وهي رضيعة.

هنا نصل إلى ختام مقالنا “قصص انجليزية قصيرة للمبتدئين” (Short English Stories for Beginners) آملة أن تكون عزيزي القارئ قد استمتعت واستفدت من خلال قراءتك لمقالنا.

Written by Maha Nassoum

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.