in

قصص انجليزية قصيرة

قصص انجليزية قصيرة (Short English Stories) هو عنوان مقالنا التالي. في هذا المقال سنروي قصة بالإنجليزية عن مشكلة حزينة، وأخرى عن الحيوانات، وقصة رعب بالانجليزي. 

قصص انجليزية قصيرة

في مقالنا بعنوان “قصص انجليزية قصيرة” سنروي ثلاث قصص.

قرارٌ سيء متسرع! !A Rash Bad Call

I joined an online English-speaking club two years ago when I met John. He was French and I was Syrian. He couldn’t believe the fact that I wasn’t English. “You literally speak like a native speaker,” he said.

انضممت إلى نادٍ للتحدث بالإنجليزية على الإنترنت قبل عامين عندما قابلت جون. كان فرنسياً وأنا سورية. لم يستطع تصديق حقيقة أنني لم أكن إنجليزية. قال “أنت تتحدثين تماماً مثل المتحدث الأصلي للغة.”

Ever since we started this club, we never stopped chatting all day. The spark between us was obvious. He always wished we were together in Paris and that made me so sad. As time went by, I started having feelings for him, though I couldn’t open up about it.

منذ أن بدأنا هذا النادي، لم نتوقف عن الدردشة طوال اليوم. كانت شرارة الحب بيننا واضحة. تمنّى دائماً أن نكون مع بعضنا البعض في باريس وهذا ما أحزنني جداً. مع مرور الوقت، بدأت أكوّن مشاعراً تجاهه، رغم أنني لم أستطع البوح بذلك.

I’m not a fan of long-distance relationships. Moreover, I can’t leave my country until I graduate, which is four years from now. The fact that I overthink this really depresses me. “Should we cut each other off,” I pondered.

أنا لست من محبي العلاقات طويلة المدى. فوق ذلك، لا يمكنني مغادرة بلدي إلى أن أتخرج أي بعد أربع سنوات من الآن. حقيقة أنني أفكر في هذا الأمر تسبب لي اكتئاباً. تساءلت “هل يجب أن نهجر بعضنا البعض؟”

I was miserably blue at college seeing those who engage in a public display of affection. Something has to change! I went home and blocked John, deactivated my Facebook, and went totally offline.

بدوت بائسة في الكلية مراقبةّ أولئك الذين ينخرطون في إظهار المودة في الأماكن العامة. على شيء ما يجب أن يتغير! عدت إلى المنزل وقمت بحظر جون، ألغيت تنشيط صفحتي على فيسبوك، وانقطعت عن العالم الافتراضي تماماً.

And this was the worst thing I’ve ever done in my life, to me and to my significant other.

هذا كان أسوأ شيء فعلته في حياتي، لي ولشريكي.

صدمة! !A Shock 

“The bus took longer than usual,” I thought as I was waiting under the bus stop shelter. It was pouring heavily. I pulled out my phone and started listening to songs. It’s been forty-five minutes and I’m still waiting alone, nobody else even showed up to take the bus. It was freezing, I felt numbness in my feet.

“استغرقت الحافلة وقتاً أطول من المعتاد” ، فكرت بينما كنت أنتظر تحت مأوى محطة الحافلات. كانت تمطر بغزارة. سحبت هاتفي وبدأت الاستماع إلى الأغاني. لقد مرت خمسة وأربعون دقيقة وما زلت أنتظر وحدي، لم يظهر أحد حتى ليأخذ الحافلة. كان الجو شديد البرودة، وشعرت بخدر في قدمي.

Out of the blue, I noticed a creepy guy coming toward me. He was dressed up horribly and full of dirt. I tried not to make eye contact with him to avoid the stress that was building up.

فجأة، لاحظت رجلاً مخيفاً قادماً نحوي. كانت ملابسه فظيعة ومليئة بالتراب. حاولت ألا أنظر مباشرة في عينيه لتجنب التوتر بيننا.

The guy sat next to me which stressed me out even more. He was staring at me nonstop. The blood rushed into my veins, and I panicked. He leaned on me and grabbed my arm. I shouted and ran away in horror.

جلس الرجل بجانبي ومال نحوي أكثر. كان يحدق بي دون توقف. تدفّقت الدماء في عروقي، وأصبت بالذعر. اتكأ علي وأمسك بذراعي. صرخت وهربت مذعوراً.

I ran like a maniac. The streets were empty, and no one seemed to hear my voice. I stopped at a corner where I was sure that he wouldn’t reach. I was pulling myself together after this panic attack. Two minutes passed in silence, nobody was out and it was still raining. I saw the guy running towards me like a monster. I was in shock and fell to the ground.

ركضت مثل المجنون. الشوارع فارغة، ولا يبدو أن أحداً قد سمع صوتي. توقفت عند زاوية كنت متأكداً من أنه لن يصل إليها. كنت أجمع أشلائي بعد نوبة الهلع هذه. مرت دقيقتان في صمت، ولم يخرج أحد ولا تزال السماء تمطر. شاهدت الرجل يركض نحوي مثل الوحش. كنت في حالة صدمة وسقطت على الأرض.

He reached for me and was about to attack me when he fainted and started bleeding from his nose. I immediately called 911 and called a friend to drive me home, hardly trying to process what just happened.

حاول إمساكي وكان على وشك مهاجمتي عندما أغمي عليه وبدأ ينزف من أنفه. اتصلت على الفور بالطوارئ واتصلت بصديق ليُقلّني إلى المنزل، بالكاد أستطيع استيعاب ما حدث للتو.

أفضل حيوان أليف! !The Best Pet

They say that: “Having a dog around can lead to lower levels of stress for both adults and kids.” And yes it’s totally true. Since I had “Choppy” -my dog- my life changed for the better. He licks me to cheer me up and sits on my lap when he wants to fall asleep.

 يقولون: « إن وجود كلب في الأرجاء يمكن أن يؤدي إلى تدني مستويات التوتّر لدى الراشدين والأطفال على السواء». ونعم، هذا صحيح تماماً. منذ أن حصلت على “تشوبي” -كلبي- تغيرت حياتي إلى الأفضل. يلعقني ليرفع لي معنوياتي، يجلس على حضني عندما يريد أن يغفو.

 

Owning a dog is a priceless experience, but it also takes a lot of hard work. You have to feed it and shower it regularly. You also have to take them for a walk every day.

إن امتلاك كلب تجربة لا تقدر بثمن، ولكنها تتطلب أيضاً الكثير من العمل الشاق. عليك إطعامه وتنظيفه بانتظام. عليك أيضاً أن تأخذه للتنزه كل يوم.

I love Choppy so much. He is a companion that comforts me.

أحب تشابي كثيراً. إنه رفيق يريحني.

الآن نصل إلى ختام مقالنا بعنوان “قصص انجليزية قصيرة”. آمل أن تكونوا قد استمتعتم بقراءة هذه القصص.

Written by Maha Nassoum

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.