in

القصص بالانجليزية

القصص بالانجليزية (Stories in English) هو موضوعنا اليوم. كانت القصص جزءاً مهماً في تكوين شخصيتنا في طفولتنا، وما زال للقصص تأثير كبير على حياتنا. تعد القصص وسيلة ذات أهمية عند تعلم اللغة الانجليزية، فعندما نقرأ قصة انجليزيه مترجمه الى العربية فهذا يغني مخزون الكلمات بالانجليزي لدينا. إذا كنت تبحث عن قصه انجليزي مترجمة بالعربية فأنت في المكان المناسب.

القصص بالانجليزية

في هذا المقال سوف نقرأ القصص بالانجليزية. نتمنى لكم قراءة ممتعة.

?What is the story – ما هي القصة؟

The story is an account of imaginary or real events told for entertainment or any other purposes such as education and morals.

القصة عبارة عن سرد لأحداث خيالية أو حقيقية يتم سردها للترفيه أو أي أغراض أخرى مثل التعليم والأخلاق.

لماذا تعد القصص ذات أهمية؟ – ?Why Are Stories Important

تأتي أهمية القصص من تأثيرها الكبير على النفس فهي طريقة عالمية وفطرية نتواصل بها مع بعضنا البعض في حياتنا اليومية، استخدم البشر منذ القدم القصص كوسيلة لتدوين أحداث مهمة في التاريخ، وكانت القصص تحمل معانٍ كثيرة وتحث على الأخلاق والعلم، بالإضافة إلى الترفيه والتسلية، وكان لكل حضارة قصص خاصة بها تحافظ فيها على ثقافتها، وتنقل بواسطتها المعرفة من جيل إلى آخر، وتشكل هذه القصص الأساس لكيفية رؤيتنا للعالم.

توفر القصص رابطاً خالداً للتقاليد القديمة والأساطير، ولكنها تربطنا أيضاً بالحقائق العلمية عن أنفسنا وعالمنا ونجد فيها أرضية مشتركة مع الآخرين، وتسمح لنا بمشاركة المشاعر والمخاوف والحزن والمصاعب والأفراح، بالإضافة إلى أهميتها في التعليم حيث يمكن أن تكون القصص طريقة بسيطة لتقديم المعلومات للطلاب ومساعدتهم على بناء ذاكرة أقوى.

أنواع القصص – Story Types

– قصص قصيرة Short stories
– القصص الخيالية Fantasy stories
– قصص الحب Love stories
– قصص الرعب Horror stories
– قصص الأساطير Myths stories
– قصص المغامرات Adventure stories
– قصص بوليسية Detective stories
– قصص مضحكة Comedy
– قصص حزينة Tragedy
– الحكايات الشعبية Folk tales
– القصص الخرافية Fairy tales
– الخيال العلمي Science Fiction

قصص بالانجليزية والعربية Stories in English and Arabic
قصص بالانجليزية والعربية

أشهر كتاب القصص – Famous authors

هانس كريستيان أندرسون (Hans Christian Andersen): كاتب ملابس الإمبراطور الجديدة The Emperor’s New Clothes والحورية الصغيرة The Little Mermaid، وبائعة الكبريت The Little Match Girl، والكثير غيرها.

الأخوان غريم (Jacob and Wilhelm Grimm): اللذان كتبا هانسل وجريتل Hansel and Gretel، وربانزل Rapunzel، وبياض الثلج والأقزام السبعة Snow White and the Seven Dwarfs.

شارل بيرو (Charles Perrault): الذي كتب ذات الرداء الأحمر Little Red Riding Hood، والجميلة النائمة The Sleeping Beauty، وسندريلا Cinderella.

أغاثا كريستي (Agatha Christie): صاحبة معظم القصص البوليسية التي نعرفها اليوم.

آرثر كونان دويل (Arthur Conan Doyle): مؤلف قصص شارلوك هولمز الشهيرة.

والآن نترككم مع بعض القصص بالانجليزية والعربية.

ألف ليلة وليلة – One Thousand and One Nights

When Shahryar discovered that his queen was being unfaithful, he declared that all women were the same and decided to take a new bride each night and have her killed the next morning.

عندما اكتشف شهريار أن ملكته كانت تخونه، أعلن أن جميع النساء متماثلات، وقرر أن يتزوج فتاة جديدة كل ليلة ويقتلها صباح اليوم التالي.

People were shocked by the brutality of this law and watched in horror as their king murdered their daughters.

صُدم الناس من وحشية هذا القانون، وشاهدوا برعب ملكهم يقتل بناتهم.

Scheherezade, the daughter of the vizier, convinced her father to offer her to Shahryar. She was beautiful and smart. She started telling Shahryar a story every night but stopped in the middle of it.

أقنعت ابنة الوزير شهرزاد والدها بتقديمها إلى شهريار، كانت جميلة وذكية وبدأت تقص على شهريار قصة كل ليلة، ولكنها كانت تتوقف في منتصفها.

Shahryar wished to hear the rest of the story so he permitted her to live another night. Scheherezade continued to do that for one thousand and one nights and in the end, she had no more stories to tell.

كان شهريار يرغب بسماع بقية القصة فيسمح لها بالعيش ليلة أخرى، فاستمرت شهرزاد في فعل ذلك لمدة ألف ليلة وليلة، ولكن في النهاية لم يعد لديها المزيد من القصص لترويها.

By this time, Shahryar had fallen in love with her and decided not to kill her.

ولكن بحلول هذا الوقت كان شهريار قد وقع في حبها، وقرر عدم قتلها.

قصص بالانجليزية والعربية Stories in English and Arabic
قصص بالانجليزية والعربية
ملابس الإمبراطور الجديدة – The Emperor’s New Clothes

Once upon a time, there was an emperor whose only interest in life was to dress up in new clothes. He kept changing his clothes so that people admire him.

كان يا ما كان، كان هناك إمبراطور جل اهتمامه بالحياة هو ارتداء ملابس جديدة، وكان يغير ملابسه دوماً حتى يعجب به الناس.

One day, two thieves passed by his kingdom and knew about the emperor’s obsession with clothes, so they decided to teach him a lesson.

ذات يوم، مر لصّان بمملكته، وعرفا عن هوس الإمبراطور بالملابس، فقررا أن يلقناه درساً.

The thieves claimed to be fine tailors from a land far away and they could sew a new suit that only smart people could see and would seem invisible to the stupid. The emperor was so excited and paid the men a huge sum.

ادعى اللصان أنهما خياطان ماهران من أرض بعيدة ويمكنهما خياطة رداء جديد لا يراه إلا الأذكياء، بينما يبدو غير مرئي بالنسبة إلى لأغبياء. كان الإمبراطور شديد الحماس، ودفع للرجلين مبلغاً كبيراً.

One day, the emperor asked the prime minister to go and see how much work the two tailors had done. He saw the two men moving scissors in the air but he couldn’t see any cloth. He kept quiet fearing being called stupid and instead, he said it was marvelous.

ذات يوم طلب الإمبراطور من رئيس الوزراء أن يذهب ليرى مقدار العمل الذي قام به الخياطان، رأى الوزير الرجلين يحركان المقص في الهواء لكنه لم يستطع رؤية أي قطعة قماش، ولكنه التزم الصمت خوفاً من أن يتم وصفه بالغبي، وقال أن الرداء رائع بدلاً من ذلك.

Finally, the emperor’s new dress was ready. He could see nothing but he too didn’t want to appear stupid. He admired the suit and thanked the tailors. The emperor marched wearing the suit in front of his entire kingdom.

وأخيراً أصبح رداء الإمبراطور الجديد جاهزاً، لم يستطع رؤية أي شيء لكنه أيضاً لم يرد أن يبدو غبياً، فأبدى إعجابه بالرداء وشكر الخياطين، وسار الإمبراطور مرتدياً الرداء أمام مملكته بأكملها.

The people could only see a naked emperor but no one admitted it so they don’t seem stupid. Suddenly, a child broke everyone’s delusion by shouting out, “The emperor is not wearing anything at all!”

كان بإمكان الناس رؤية إمبراطورهم عارياً، لكن لم يعترف أحد بذلك خوفاً من أن يظنه الآخرون غبياً، وفجأة كسر طفل أوهام الجميع بالصراخ، “الإمبراطور لا يرتدي شيئاً على الإطلاق!”

The emperor found out that he was fooled but it was too late.

اكتشف الإمبراطور بأنه قد خُدع، ولكن بعد فوات الأوان.

هانسل وجريتل – Hansel and Gretel 

In a land far away, lived a boy named Hansel and his sister Gretel in the forest with their father and stepmother. They were very poor and had very little to eat.

في أرض بعيدة، عاش صبي اسمه هانسل وشقيقته جريتل في الغابة مع والدهما وزوجة أبيهما، وكانوا فقراء جداً، ولم يملكوا الكثير ليأكلوه.

When the drought fell on the land, the father could no longer provide bread. He felt sorry for his children and his wife convinced him to take the children out into the woods and leave them alone so they would not find their way home again.

عندما حل القحط، لم يعد الأب قادراً على توفير الخبز حتى، وشعر بالأسف على طفليه، أقنعته زوجته بأن يأخذهما إلى الغابة ويتركهما هناك حتى لا يجدا طريق العودة إلى المنزل مرة أخرى.

Hansel had some pebbles in his pocket and dropped them on the way so that they could find their way back home and soon after their father had returned, Hansel and Gretel showed up at the door.

كان لدى هانسل بعض الحصى في جيبه وقام برميها على الأرض حتى يتمكنا من العودة إلى المنزل، وبعد وقت قصير من عودة والدهما، ظهر هانسل وجريتل عند باب المنزل.

The father tried to leave them in the woods again, but this time Hansel couldn’t collect the pebbles, he only had a piece of bread. He threw crumbs to mark the way but the birds ate all the crumbs and they couldn’t find the path that led back home.

حاول الأب تركهما في الغابة مرة أخرى ولكن هذه المرة لم يتمكن هانسل من جمع الحصى ولم يكن لديه سوى قطعة خبز. كان يلقي بالفتات لتحديد الطريق لكن الطيور أكلت كل الفتات، ولم يتمكنا من العثور على طريق العودة إلى المنزل.

The two were lost in the woods, and after hours of walking, they saw a cottage made of chocolate. They were so hungry and started to eat pieces of the house.

كان الطفلان ضائعين في الغابة، وبعد ساعات من المشي رأيا كوخاً مصنوعاً من الشوكولا. كانا جائعين للغاية وقاما بأكل قطع من المنزل.

The cottage was owned by an evil witch who ate children, she grabbed them and locked them in a cage, she wanted to make soup out of Hansel and eat him first.

كان الكوخ ملكاً لساحرة شريرة تأكل الأطفال، أمسكت بهما، وحبستهما في قفص، وأرادت أن تصنع حساءً من هانسل وتأكله أولاً.

The witch made Gretel heat the oven and boil the water, but before she could put Hansel in the oven, Gretel pushed her into the oven and shut the door.

جعلت الساحرة جريتل تسخن الفرن وتغلي الماء، ولكن قبل أن تتمكن من وضع هانسل في الفرن دفعتها جريتل داخله وأغلقت الباب.

Hansel and Gretel found a treasure in the cottage, carried it, and went back home with them, their father was so happy to see his children and they were never poor again.

وجد هانسل وجريتل كنزاً في الكوخ، وأخذاه معهما إلى المنزل. كان والدهما سعيداً جداً برؤية طفليه ولم يعودوا فقراء مرة أخرى.

البطة القبيحة – The Ugly Duckling 

A little duckling was very sad because she thought she was the ugliest amongst all the other ducks. They would not play with her and teased the poor ugly duckling.

كانت البطة الصغيرة حزينة للغاية لأنها اعتقدت أنها الأبشع على الإطلاق، ولم يكن أحد يلعب معها، وكان الجميع يضايقون البطة القبيحة المسكينة.

One day, she saw her reflection in the water and cried, “Nobody likes me. I am so ugly.” She decided to leave and go far away into the forest.

ذات يوم، رأت انعكاس صورتها في الماء وقالت “لا أحد يحبني. أنا قبيحة جداً.” وقررت المغادرة والذهاب بعيداً إلى أعماق الغابة.

She always kept her head down in shame. When spring arrived, she saw her own reflection in the water. She was surprised. She was not an ugly duckling anymore, but a beautiful swan.

كانت تبقي رأسها محنياً من شدة الإحساس بالذنب، ولكن عندما حل الربيع رأت انعكاس صورتها في الماء وتفاجأت، لم تعد بطة قبيحة بعد الآن بل كانت بجعة جميلة.

She knew why she had looked so different from her brothers and sisters. “They were ducklings but I was a swan!” she said to herself.

عرفت أخيراً لماذا كانت تبدو مختلفة عن إخوتها وأخواتها وقالت لنفسها: “لقد كانوا جميعاً فراخ بط أما أنا فكنت بجعة صغيرة.”

الراعي الكاذب – The Liar Shepherd 

A shepherd boy used to take his herd of sheep to the lawns near the village.

اعتاد أحد الرعاة أن يأخذ قطيع أغنامه إلى المروج بالقرب من القرية.

One day, he felt so bored so he shouted, “The wolf is carrying a lamb.”

ذات يوم شعر بالملل الشديد فصرخ، “الذئب يأخذ حملاً”.

The farmers came running but didn’t see any wolf, the boy was lying.

ركض المزارعون إليه، لكنهم لم يروا أي ذئب، كان الصبي يكذب.

The boy did that again many times until one day there came a wolf.

كرر الصبي ذلك عدة مرات، حتى جاء ذئب في يوم من الأيام.

The boy cried loudly, “The wolf is carrying a lamb away” but there was no one to come.

صرخ الولد بصوت عالٍ، “الذئب يأخذ حملاً” ولكن لم يأت أحد.

People thought that he was lying again and the wolf took the lamb.

ظن الناس أنه يكذب مرة أخرى، وقام الذئب بأخذ الحمل.

He was very sad and learned his lesson, no one believes a liar, even when they tell the truth.

كان حزيناً جداً وتعلم الدرس، لا أحد يصدق كاذباً حتى عندما يقول الحقيقة.

وصلنا إلى نهاية مقالنا بعنوان القصص بالانجليزية والعربية. أخبرونا الآن ما هي قصتكم المفضلة؟

Written by Areej Saoud

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.